متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات

متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات

متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات

متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات؟

تصاب الأمهات بالقلق والذعر من تأخر الدورة الشهرية لدى فتياتهن، وتساورهن أفكار مخيفة عن مستقبل مجهول لابنتها ومواجهتها صعوبات في الزواج والحمل في المستقبل. ترى متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات؟ وهل هو أمر شائع في هذه المرحلة العمرية وخاصة في سن المراهقة أم ينذر عن وجود مشكلة ما؟
نُجيب عن كافة التساؤلات عن تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات والتدخل الطبي المناسب لمثل هذه الحالات في المقال الذي بين أيدينا. 

اقرا ايضا: متى تظهر علامات نزول التكيسات مع الدورة؟ البشرى التي تنتظرها الفتيات

نبذة سريعة عن الدورة الشهرية المنتظمة

الدورة الشهرية المنتظمة هي حالة يمر بها جسم الأنثى شهريًا يتحكم فيها مجموعة من الهرمونات التي تنتجها الغدة النخامية والأعضاء التناسلية الأنثوية لتُهيئ تلك الأنثي للحمل والولادة في المستقبل، وذلك من خلال إطلاق البويضات الناضجة ونمو بطانة الرحم التي تستقبل الجنين.
تحدث الدورة الشهرية طبيعيًا كل 21 -35 يومًا، وتستمر مدة تتراوح من 3-7 أيام، ويُمكن أن تقل المدة عن ذلك أو تزيد، وذلك أمرٌ طبيعي علميًا. وقد تظن بعض الفتيات معاناتهن من تأخر دورتهن الشهرية وتكون الأمور طبيعية ولكن حدث خطأ في طريقة حسابهن لموعد دورتهن الشهرية فقط.

كيف يمكنك حساب دورتكِ الشهرية؟

لحساب دورتك الشهرية ومعرفة ما إذا كانت طبيعية أم توجد مشكلة ما تسببت في تأخرها يمكنك معرفة ذلك بسهولة عن طريق حساب المدة ما بين أول يوم للدورة الشهرية الحالية وأول يوم من الدورة الشهرية التالية.
فمن الطبيعي أن تحدث الدورة الشهرية كل ٢١-٣٥ يومًا فإذا تجاوزت دورتك الشهرية هذه المدة المحددة يُفضل مراجعة طبيب النساء والتوليد. 

شروط نجاح الحقن المجهري

تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات.. هل هي حالة شائعة أم أمر يستدعي القلق؟

قد تكون معاناة الفتيات من تأخر الدورة الشهرية وعدم انتظامها في سن البلوغ والمراهقة من الأمور الشائعة والتي لا تستدعي القلق، وذلك لكون جهازها التناسلي ما زال في مرحلة النضوج خاصة في السنوات الأولى التي تتلو سن البلوغ مباشرةً.
ولكن بوصول الفتاة إلى سن 14 عامًا فأكثر من المفترض أن تنتظم دورتها الشهرية، وتبدأ الصفات الأنثوية في الظهور عليها، وأهمها نمو الثديين، ونمو العظام، ونمو الشعر في أماكن متفرقة من الجسم. 

متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات؟

تنقسم الإجابة عن سؤال “متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات؟” إلى شقين أساسيين، وهما:

  • بلوغ الفتاة سن الـ 14 عامًا أو أكثر ومازالت تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية، الأمر الذي يستدعي استشارة الطبيب لمعرفة سبب المشكلة.
  • تأخر تام للدورة الشهرية، بمعنى مرور الفتاة بسن البلوغ وتجاوزه دون قدوم الدورة الشهرية من الأساس، وهو الأمر الذي يستدعي تدخلًا طبيًا عاجلًا لمعرفة سبب المشكلة.

ما أسباب تأخر الدورة الشهرية؟

تنقسم أسباب تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات إلى أسباب ناتجة عن وجود مشاكل عضوية أو مشاكل غير عضوية.

اقرا ايضا: عملية الحقن المجهري واحدة من أشهر وسائل الإخصاب الصناعي

أسباب عضوية لتأخر الدورة الشهرية 

  • ضعف التبويض.
  • تكيس المبايض.
  • فرط إنتاج هرمون الحليب (البرولاكتين).
  • ضعف مخزون المبيض (ضمن الأسباب الأقل شيوعًا بين الفتيات).
  • بطانة الرحم المهاجرة.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.

أسباب غير عضوية لتأخر الدورة الشهرية 

  • زيادة أو قلة الوزن بشكل مفاجئ.
  • القلق والاكتئاب.
  • ممارسة الرياضات العنيفة. 

أما عن أسباب الغياب التام للدورة الشهرية (أي تمر الفتاة بسن البلوغ دون قدوم دورة شهرية على الإطلاق) فعادة يرجع إلى وجود عيوب خلقية في الجهاز التناسلي تمنع مرور دم الحيض إلى الخارج، أو حدوث خلل في توازن الهرمونات لديها.
وفي طور الإجابة عن سؤال “متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات؟” فإن الحالة السابقة تستدعي القلق والمبادرة السريعة لاستشارة الطبيب المختص ومعرفة سبب المشكلة.

ما يجب فعله عند تأخر الدورة الشهرية

نهدف خلال هذه الفقرة إلى توعية الأمهات بما تحتاجه فتياتهن عند مرورهن بهذه المشكلة في مجموعة من الخطوات، أهمها:

  • استشارة الطبيب المختص في أقرب وقت ممكن وعدم الخجل من عرض فتياتهن الصغيرات على طبيب نساء وتوليد.
  • الالتزام بكافة الفحوصات والتحاليل التي يطلبها الطبيب للتوصل إلى التشخيص السليم للحالة وتقديم الرعاية الطبية المناسبة لها، والتي تتضمن تحاليل الهرمونات الأنثوية وهرمونات الغدة الدرقية وهرمون الحليب، وفحص الأشعة التلفزيونية.
  • تقديم الدعم النفسي للفتيات ومساعدتهن في المواظبة على الأسلوب العلاجي، سواء كان علاجًا سلوكيًا يضم بعض التغييرات في نمط الحياة أو علاجًا دوائيًا.

آخر ما نود توعية الأمهات حياله هو التخلي عن الأفكار المترسخة في أذهانهن حول ترك علاج أي مشكلة متعلقة بالجهاز التناسلي لفتياتهن حتى وصولهن إلى سن الزواج، وذلك لأن هذا المبدأ يتسبب في تدهور الحالة وقلة فاعلية العلاج فيما بعد.
للحجز والاستفسار يمكنكم التواصل معنا وطلب المساعدة عبر الأرقام الموضحة بموقعنا الإلكتروني.

 

للحجز و الاستعلام

مقالات متعلقة

احجز موعدك للحصول على موعد للكشف او الاستشارة الطبية